المناخ التنظيمي

img
img
img
img
shape
shape
blog-details
  • Admin
  • 2019-07-16

المناخ التنظيمي


مفهوم المناخ التنظيمي Organizational Climate كما عرفه مؤيد سعيد سليمان: هو الانطباع العامA composite Impression والمتكون لدى أعضاء المؤسسة والمتضمن متغيرات عديدة كأسلوب معاملة المديرين لمرؤوسيهم وفلسفة الإدارة العليا وجو العمل وظروفه ونوعية الأهداف التي تبغي المؤسسة تحقيقها. وعرفه كورنل 1955 ( 1955 ،Cornell) على أنه نتاج لإدراك الأفراد لأدوارهم كما يراها الآخرون في المؤسسة. ويركز هذا الرأي على المناخ التنظيمي باعتباره العامل الوسيط بين الرضا والأداء، فالمناخ التنظيمي هو المرآة التي تعكس الانطباع الذي يكون لدى العاملين بالمؤسسة عن جميع العناصر الموضوعية بها، وطالما أن العاملين هم الوسيلة الأساسية لأداء الأعمال وبلوغ الأهداف، فإنه كلما كانت صورة الجمعية إيجابية لديهم كلما أدى ذلك إلى رفع الروح المعنوية، وبالتالي الارتقاء بأدائهم (موقع المدير، 2008).

ومن ناحية أخرى يعتبر الانتماء أحد الأهداف الإنسانية التي تسعى جميع المؤسسات لبلوغه لما له من اثر فعال في استمرارية واستقرار العمل. فالانتماء للمنظمة في الفكر الإداري المعاصر تعبير يشير بشكل عام إلى مدى الإخلاص والاندماج والمحبة التي يبديها الفرد تجاه عمله وانعكاس ذلك على تقبل الفرد لأهداف المنظمة التي يعمل بها وتفانيه وجهده المتواصل لتحقيق تلك الأهداف. وإذا نجحت المنشأة في اختيار العاملين وعملت على خلق روح قوية بينهم (روح الفريق) فان ذلك يكفل الرضا الوظيفي وحفظ النظام وإطاعة الأوامر والقوانين واللوائح والضغط على أي فرد يحاول الخروج عليها. كما يكفل الاحتفاظ بمستوى مناسب من السلوك والأداء الوظيفي. ويختلف مفهوم الانتماء الوظيفي تماما عن مفهوم الرضا الوظيفي (الرضا عن العمل) فالفرد قد يكون راضيا عن عمله ولكنه يكره المؤسسة التي يعمل بها والعكس فقد يحب الفرد الانضمام لمنظمة معينة ولكنه يكره العمل الذي سوف يمارسه فيها. ومن هنا يعرف الرضا الوظيفي بأنه القوة اللازمة للشخص للقيام بعمله على أعلى مستويات الأداء، والرضا الوظيفي هو حالة داخلية للإنسان, وهو مقدار القناعة المصاحبة للعمل. والفرد الذي يكون لديه ذلك الرضا يكون لديه مشاعر وتصرفات ايجابية نحو العمل بما يسمح بتحقيق طموحاته. ومن العوامل التي تؤثر على الرضا الوظيفي: الرضا عن الوظيفة و الرضا عن الأجر والرضا عن النمو والارتقاء الوظيفي والرضا عن أسلوب القيادة والإشراف والرضا عن مجموعة العمل والرضا عن النواحي الاجتماعية. (خطاب، 1998). 


ومن ثم يمكن القول أن المناخ التنظيمي هو العامل الوسيط الذي يربط بين الرضا والأداء. فلا يتحقق الأداء المطلوب من الموظف إلا إذا كان راضيا عن موقعه ومستحقاته الوظيفية. 


لقياس وتقييم المناخ التنظيمي في مؤسسة ما تم الاستعانة بالمراجع المختصة بذلك والتي تستخدم استبانات مفصلة تعكس جوانب مختلفة لبيئة العمل والمناخ التنظيمي. وأهم محاورها ما يلي:

  • الأدوات المساعدة للأداء (العمليات الإدارية الفعالة والهيكل التنظيمي المناسب وعلاقات القوى المتوازنة وتنمية الأفراد).
  •  بيئة العمل (الوضوح والالتزام ومستويات الأداء والمسئوليات والتقدير والعمل الجماعي).
  •  الممارسات الإدارية (التفويض وإدارة الوقت ومهارات الاتصال والرقابة والمتابعة وإدارة التغيير).
Top